مؤسسة دراسة و تدوين الكتب الجامعية للعلوم الانسانية (سمت) - اخبار > السفير الهندي لدى طهران: نرحب بالتعاون بين الجامعات الهندية وسمت
 
چهارشنبه, 22 نوامبر 2017                             English  فارسي Русский
الصفحة الرئيسية کلمة العميد النظام الأساسي الإصدارات الحديثة إتصل بنا
 


نسخۀ للطبع ارسال لصدیق


السفير الهندي لدى طهران: نرحب بالتعاون بين الجامعات الهندية وسمت

قام سوراب كومار السفير الهندي لدى جمهورية إيران الإسلامية بزيارة مؤسسة دراسة وتدوين الكتب الجامعية للعلوم الإنسانية (سمت) والتقى خلالها بمسؤولي المؤسسة وذلك بتاريخ 2017/08/16.

ورحب الدكتور أحمد أحمدي عميد مؤسسة سمت بالسفير الهندي وأشار إلى الخلفية الثقافية بين البلدين قائلا: إن تاريخ العلاقة الطويلة بين إيران والهند يعود إلى العهد الساساني حيث أرسل الملك الساساني عملائه إلى الهند بغية العثور على كنز خفي يدعي كليلة ودمنة الذي جاؤوا به إلى إيران  وتمت ترجمته إلى الفارسية.

وأضاف سماحته: أدت رحلة الشعراء الإيرانيين إلى الهند وإقامتهم فيها وإنشاد دواوينهم الشعرية في هذا البلاد في مختلف العصور بما فيها العصر الصفوي أدت إلى تعميق العلاقات بين إيران والهند. كما أن عظماء الهند يهتمون بكبار الشخصيات الإيرانية بمن فيهم حافظ وسعدي ومولوي وابن سينا اهتماما كبيرا. 

وأضاف الدكتور أحمدي ان مهاتما غاندي كان يتمتع بشخصية متميزة وقال: إن قادة الاستقلال والنضالات المناهضة للاستعمار في الهند كانوا ملهمين بالنسبة إلى الشعب الإيراني دائما. وأن شخصية غاندي المؤثرة جديرة بالإعجاب لدى جميع الأديان. وغاندي له قول مشهور: في تحرير الهند من سيطرة الاستعمار اقتفيت سيرة الإمام الحسين (ع) .

وقدم سماحته تعريفا للمؤسسة قائلا: إن سمت تتولى مهمة إنتاج الكتب المنهجية في مختلف مجالات العلوم الإنسانية ومن خلال إنتاج الكتب المنهجية والأساسية تمكنت من تطوير العلوم الإنسانية.

وبدوره أعرب سوراب كومار عن سروره لحضوره في مؤسسة سمت مضيفا: شرف عظيم أن التقي بكم. نظرا إلى أنشطة سمت في أفغانستان نرحب بالتعاون الثنائي بين الجامعات الهندية ومؤسسة سمت.

وأشار السفير الهندي لدى طهران إلى القواسم الثقافية المشتركة بين البلدين قائلا: إن اللغة الفارسية عذبة جدا وتعتبر هدية قيمة يمكن أن يجلبها الإنسان من إيران إلى الهند.  

وأضاف سوراب كومار أن رئيس الوزراء الهندي في العام الماضي وخلال رحلته إلى إيران عمل على  توفير المجال لطباعة النسخة الخطية لكتاب كليلة ودمنة وذلك بالتعاون مع المؤسسات الثقافية الإيرانية. كما ووصف السفير لقاء معالي رئيس الوزراء مع قائد الثورة الإسلامية الإيرانية وأيضا مع الرئيس الإيراني بالإيجابي واعتبر القواسم الثقافية بين البلدين هي أساس التعاون الثنائي الوثيق.

وفي الختام تعرف السفير والوفد المرفق على عملية التدوين وإنتاج الكتاب في المؤسسة عن كثب وزاروا المعرض الخاص بكتب سمت الدولية.

 

14:59 - 19/08/2017    /    عدد : 1745    /    عدد الزوار : 67

 







 

  عددالزوار لهذه الصفحة :14315

  عددالزوار لهذا اليوم :67

  عددالزوار الكلي :210610

  المتواجدون حالياً :5

  وقت تحميل الصفحة :0/1094 ثانيه

 
Copyright © 2002 - 2014, All Rights Reserved by SAMT Org